أخبار للأسف غير سارة فيما يخص التبادل الطلابي بين تونس والجزائر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي أخواتي تحية طيبة وبعد…
فيما يخص التبادل الطلابي بين تونس والجزائر

رحت لتونس وجبتلكم أخبار للأسف غير سارة
رحت بملفي ومشروعي الأولي نبحث على مشرف، والحمد لله لقيت مشرفيييين ما شاء الله وأستقبلوني بكل صدر رحب، حتى أنهم أخذوني إلى المقهى واتصلوا بالمكلف باستقبال الملفات الأجنبية ولبى الدعوة وحضر معنا واستمعوا لكل حكايتي ومطالبي…
ثم اتصلوا برئيس الجامعة وأرسلوني له واستقبلني بمكتبه وجلس معي جنبا إلى جنب
وخلاصة اللقاء:
للأسف لا يستقبل مشروعك إلا بشهادة القبول، وشهادة القبول لم تعد كالماضي
فهي تُعطى إلا بعد موافقة الوزارة الجزائرية على ملفك، مما يعني أنها هذا العام لا توجد في الملف الذي سيُدفع للوزارة.
وبالنسبة لمن لم يُقبل ملفه بالوزارة الجزائرية، لا يمكنه المشاركة مباشرة أو ما يسمونه بالتسجيل الحر إلا عن طريق الوزارة.
كما يمكن للمشرف التونسي أن يشرف على أكثر من مذكرة واحدة أجنبية، وليس كما هو مُشاع بأنه يشرف على مذكرة واحدة فقط، فهناك ممّن جلست معهم يشرف على 8 مذكرات أجنبية منها 2 جزائريتين الأولى تبسة والأخرى باتنة، كما صرح رئيس الجامعة بذلك.
أيضا فيما يخص جامعة الزيتونة، تم فتح تخصص مالية إسلامية هذا العام 2018/2017 فهنيئا لأصحاب تخصص لمعاملات مالية.
هذا ما حصت عليه من معلومات من جامعة الزيتونة.
إلى حد الآن هذا ما يمكنني أن أفيدكم به ولَكَم متأسف مثلكم لمثل هذا الخبر أرجو أن تعذروني وشكرا، أي سؤال أملك إجابته فأنا هنا.
في الأخير..
يظهر أن الوزارة هي المتحكمة في كل شيء هذا العام، وأنتم تعرفون بلادنا إخوتي أخواتي، معريفتنا مع ربي، وكل واحد يدي إلا ما كتب له، ولي فيها الخير ربي يجيبها
وفقنا ووفقكم الله لما فيه خير والسلام عليكم.

Facebook Comments
(Visited 1٬209 times, 1 visits today)