أعلن حجار عن فتح 5 آلاف منصب تكوين في الدكتوراه في جميع التخصصات .. الندوة الوطنية للجامعات

الاستاذ طاهر حجار يترأس اشغال الندوة الوطنية للجامعات

ترأس الاستاذ طاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث  العلمي, يوم السبت 29 جويلية 2017  اشغال الندوة الوطنية  للجامعات بكلية العلوم الطبية ببن عكنون .
حيث كشف السيد  طاهر حجار، في مداخلته ، عن استلام 80 ألف مقعد بيداغوجي و49 ألف سرير جديد تحسبا للسنة الجامعية الجديدة، لتغطية حاجيات القطاع، بعد أن تجاوز عدد الطلبة مليونا و650 ألف.
كما سيفتح التوظيف الخارجي لتعبئة 2836 أستاذ. من جهة أخرى، سيتم فتح 3 آلاف منصب لتعزيز التكوين الإقامي في تخصص طب وصيدلة وطب الأسنان.
بخصوص التأطير، أعلن حجار عن فتح 5 آلاف منصب تكوين في الدكتوراه في جميع التخصصات، مشيرا إلى لقاء تكويني ينظم لهم في الفاتح أوت ببجاية، بالموازاة مع تعزيز التكوين التقاني في فروع الطب والصيدلة وطب الأسنان بفتح 3 آلاف منصب تكوين.
في سياق حديثه عن التسجيلات الجامعية،   و اوضح  ان “التسجيلات الاولية للطلبة الفائزين في شهادة البكالوريا ستجري في  الفترة من 1 الى 3 أوت 2017 في حين تأكيد التسجيلات سيكون يومي 4 و5 أغسطس   علما أن هذه العملية تتزامن مع الابواب المفتوحة على مؤسسات التعليم العالي  التي انطلقت يوم 26 يوليو و تستمر الى غاية 5 أغسطس”.
وأضاف أن “مرحلة معالجة الرغبات ستكون خلال الفترة من 6 الى 11 اغسطس و  الاعلان عن نتائج التوجيهات يوم 11 أغسطس مساء,  في حين أن مرحلة إجراء  المقابلات  والاختبارات والحالات الخاصة مقرر يومي 12  و13 أغسطس “.
وفي نفس الاطار أكد  الوزير أن “فترة فتح الارضية المخصصة لتغيير التوجيه  المسموح بها, سيتم يومي 5 و6 سبتمبر, فيما ستتم مرحلة معالجة هذه التغييرات من  7 الى 9 سبتمبر, على ان تكون مرحلة  التسجيلات النهائية من 10 الى 14 سبتمبر”.
و استكمالا  للإجراءات الخاصة بالدخول الجامعي للطلبة الجدد فقد اكد الوزير  انه “بإمكان هؤلاء, تقديم طلب الايواء يوم 16 اغسطس المقبل, بما أن كل حاملي  البكالوريا يكونون في ذلك التاريخ قد تحصلوا على توجيهاتهم”.
أما بخصوص إعادة تصميم منظومة التكوين و التعليم في العلوم الطبية ففي مداخلة له حول الموضوع ، فقد صرح الامين العام للوزارة محمد صلاح الدين صديقي أن العملية ستنطلق  بدءا من الدخول الجامعي 2018-2019 في حين أن الدخول الجامعي المقبل  (2017-2018) سيكون بمثابة التحضير لهذه العملية التي تأتي بعد تفكير دام بعد  سنتين من قبل مختلف المختصين و الخبراء في هذا المجال” .
في هذا الصدد  أوضح المتحدث أن اعادة التصميم “تكمن في المراجعة  التدريجية لمحتويات التكوين مع الأخذ في الحسبان الحاجيات الجديدة في قطاع  الصحة” مؤكدا على “اثراء برنامج وضع مقاييس خاصة باطار الكفاءات”.
كما تهدف اعادة التصميم أيضا إلى ” اشراك أكثر”لوزارة الصحة في المنظومة  الجديدة مما قد يدفع   حسب قوله  بالمؤسسات الصحية إلى “العمل في الشبكة من  اجل تحكم أفضل في الموارد البشرية و تحسين التكوين”.
من جهة أخرى  أشار المتحدث إلى أن اعادة التصميم تسعى أيضا إلى تمكين  الطلبة في العلوم الطبية من التحكم في اللغات من أجل “فهم أفضل للدروس”.
و يتضمن برنامج تكوين الطلبة الذين يتوفرون على دفتر تربص على تربصات  عيادية و تكوين في مجال التمريض، حسب السيد صديقي الذي أوضح أن مواد أخرى سيتم  ادخالها في المسار الدراسي للطلبة في العلوم الطبية.
و بعد التذكير بأن آخر اعادة تصميم مست القطاع تعود إلى سنة 1971، أشار  الامين العام للوزارة في تدخله إلى تسجيل “العديد من النقائص” في المنظومة  الحالية للتكوين لاسيما مع “تطور الحاجيات الصحية في ظل الانفجار الديموغرافي”.
و حسب ذات المسؤول، فان التكوين الحالي في العلوم الطبية “لم يدرج بعد  التخصصات الجديدة في مرحلة ما بعد التدرج من أجل مواجهة الانتقال الجديد على  غرار السرطان  و الأمراض المزمنة” معبرا عن تأسفه لكون البرامج الحالية “لا تزال تخصص حصة  واسعة للأمراض التي تشهد تراجعا في الجزائر و في العالم”.
و في ندوة صحفية على هامش افتتاح فعاليات الندوة الوطنية  للجامعات وفي رده على سؤال حول الجامعات الخاصة, أكد السيد حجار ان هناك “30 شخصا  سحبوا دفتر الاعباء من بينهم 6 اشخاص قدموا طلباتهم بشأن ذلك” , مبرزا انه “من  الممكن ان يتحصل ثلاثة منهم على الاعتماد, ولكن بتحفظ”.    وفي نفس السياق اوضح ان “قدرة الاستيعاب بالنسبة للجامعات الثلاث لا تتعدى  ال1000 طالب فقط”, مذكرا ان تعداد الطلبة الجامعيين على المستوى الوطني  يبلغ  5ر1 مليون طالب.

Facebook Comments
(Visited 107 times, 1 visits today)